المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2018

قال النبي صلى الله عليه وسلم: : ( الإسلام يعلو ولا يعلى عليه). رواه البيهقي، وحسنه الألباني لغيره في الإرواء 5/106-108.

 بسم الله ...............................................................................................  " الإسلام يعلو ولا يعلى عليه"..  مستند قرآني كريم... ونص نبوي شريف.. وقاعدة شرعية ماضية..   وحقيقة فطرية.. وبرهان عقلي..  - فأما من حيث المستند القرآني، فيقول الله تعالى:  {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم     الأعلون إن كنتم مؤمنين}..  ويقول:  {فأوجس في نفسه خيفة موسى * قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى}..   ويقول:  {إن الأبرار لفى عليين} ..   - وأما من حيث النص النبوي، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم:  :  ( الإسلام يعلو ولا يعلى عليه) . رواه البيهقي،     وحسنه الألباني لغيره في الإرواء 5/106-108. ................................................................................................................................. *  وأما التطبيقات الظاهرة لهذا الأصل، فقد اهتم بها علماء الفقه والأصول، فذكروا منها:  -  منع أن يتولى الكافر على المسلم، أو يتزوج كافر مسلمة.  -  منع استرقاق الكافر المسلم.  -  منع مهادنة الكافرين على ما شاءوا، لما فيها تحكمهم في المسلمين، و

164سؤال وجواب في عقائد الشيعة الإثني عشرية الشيخ الشتري موثق بالمصادر

صورة
بسم الله الرحمن الرحيم عنوان الكتاب: عقائد الشيعة الإثني عشرية سؤال وجواب المؤلف: عبد الرحمن بن سعد بن علي الشثري تقديم: الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين رحمه الله الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان الشيخ عبد الرحمن الصالح المحمود الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن السعد الشيخ محمد بن عبدالله الامام للتحميل بصيغة pdf https://d1.islamhouse.com/data/ar/ih..._doctrines.pdf للتحميل بصيغة doc https://d1.islamhouse.com/data/ar/ih..._doctrines.doc للقراءة مباشرة بصيغة pdf https://islamhouse.com/ar/books/333189/ للقراءة مباشرة txt http://www.fnoor.com/main/articles.a...=14791#_ftn238 للتحميل روابط اخرى http://waqfeya.com/book.php?bid=5050 بسم الله الرحمن الرحيم س1: من هم الشيعة؟ ج: أجاب شيخهم محمد بن محمد بن النعمان الْمُلقّب عندهم بالمفيد بأنهم: "أتباعُ أمير المؤمنين علي عليه السلام على سبيل الولاء والاعتقاد لإمامته بعد الرسول صلى الله عليه وسلم بلا فصل([26])، ونفي الإمامة عمّن تقدَّمهُ في مقام الخلافة، وجعله في الاعتقاد متبوعاً لهم غير تابع لأحد منهم على وجه الاقتداء([27])([28