المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2019

ألادلة الشرعية على تحريم الموسيقى والاغاني

ألادلة الشرعية على تحريم الموسيقى والاغاني :  قال الله تعالى : " (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ)[سورة لقمان 6]  قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما : هو الغناء ، وقال مجاهد رحمه الله : اللهو الطبل. ( تفسير الطبري 21/40 )  http://v.ht/U0Cb  وقال الحسن البصري رحمه الله : نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير. ( تفسير ابن كثير 3/451 )  http://v.ht/zLRC  وقال السعدي رحمه الله : فدخل في هذا كل كلام محرم ، وكل لغو وباطل ، وهذيان من الأقوال المرغبة في الكفر والعصيان ، ومن أقوال الرادين على الحق المجادلين بالباطل ليدحضوا به الحق ، ومن غيبة ونميمة وكذب وشتم وسب ، ومن غناء ومزامير شيطان ، ومن الماجريات الملهية التي لا نفع فيها في دين ولا دنيا. ( تفسير السعدي 6/150 )  http://v.ht/Y0D9  قال ابن القيم رحمه الله : ( ويكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه الغناء فقد صح ذلك عن ابن عباس وابن مسعود ، قال أبو الصهباء : سألت ابن مسعود عن قوله تعالى :

حكم القصر للمحاربُ الذي نزل مكاناً للقتال والحرب والحصار؟

بسم الله الرحمن الرحيم  الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى واله وصحبه اجمعين  فقد ذكر بعض اهل العلم في مسالة الإقامة للغزو والجهاد فالمحاربُ الذي نزل مكاناً للقتال والحرب والحصار يقصر  ولو علم أنّ المدة ستطول عند كثير من العلماء وذلك لما يُلحظ في الحرب مِن معاني الاضطراب والتردد وعدم الاستقرار وربما يوجد من يخالف في هذا وسننقل هنا اقوال للفائدة فقط والاستزاده وانه قال بهذا القول اهل العلم  اولا:  الدليل من القران على مشروعية القصر في السفر  قال تعالى: {(وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا) [سورة النساء 101]  http://v.ht/K5Ul  ثانيآ:  الدليل من السنة على مشروعية القصر في السفر  ١. عن يَعْلَى بنِ أُمَيَّةَ قال: قلتُ لعمرَ بنِ الخطابِ : لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوْا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمْ الَّذِينَ كَفَرُوْا [ 4 / النساء / الآية - 101 ] فقد أَمِن

الشيخ الشيعي محمد فضل الله في كتاب رحاب دعاء الافتتاح ص75و76 يقول الشرك في العبادة هو إن تدعو غير الله حتى الأنبياء والائمة.. بمعنى أن تقول : يا الله يا علي بالمعنى الذي تقول به يا الله.. هذا لا يجوز

صورة
التفريغ قال الشيخ الشيعي محمد حسين فضل الله في كتاب في رحاب دعاء الافتتاح في ص75. وهناك شرك في العبادة بمعنى أن يعبد الله ويعبد غيره أن يسجد لله ويسجد لغيره أن يركع لله ويركع لغيره أن يدعو الله ويدعو غيره معتقداً أن غير الله مساو لله يجب ان ندعو الله فقط (وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً) عندما تتحدث مع الله فليس مع الله أحد لأن كل من هو غير الله فهو عبد له. وقال في ص76. وكما قلنا فإن الشرك في العبادة هو إن تدعو غير الله.. حتى الأنبياء والائمة لا يمكن أبدا أن تدعوهم بمعنى أن تقول : يا الله يا علي بالمعنى الذي تقول به يا الله.. هذا لا يجوز نعم ان تطلب من الله أن يشفع علياً بك لقربه منه ولأنه يشفع أولياءه بعباده فهذا لا يضر (وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً) كلهم نعظمهم لأنهم عباد الله ونستشفع بهم لأنهم القريبون إلى الله سبحانه وتعالى ولكن ليس في محمد أي جزء من الألوهية وليس في كل الأنبياء والأولياء أي جزء من الألوهية وليس في الأئمة أي جزء من الألوهية وليس في كل الأنبياء والأولياء أي جزء من الألوهية.. (بل عبادُ مكرمون *لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون)