أحمد المددي الموسوي أحد مدرسي بحوث الخارج والسطوح العالیة في الحوزة العلمية بقم يقول البخاري دقيق جداًوخبير ونابغ وكذلك مسلم محدث جيد

بسم الله

 أحمد المددي الموسوي أحد مدرسي بحوث الخارج والسطوح العالیة في الحوزة العلمية بقم يقول البخاري دقيق جداًوخبير ونابغ وكذلك مسلم محدث جيد





 يقول آية الله ( أحمد المددي ) في أحد الأجوبة : [ وأيضاً الصحاح الستة - البخاري ومسلم وغيرها- لهم طرق معينة في التصحيح ، وهم جميعاً بشر ؛ وإن كان لا إشكال إنصافاً بأن البخاري دقيق جداً والرجل نابغة ولا إشكال أن البخاري خبير منذ شبابه ، ومنذ صغره وله نبوغٌ في الحديث ومعرفته ، وكذلك مسلم محدثٌ جيد ؛ فنحن نحترم العلم دائماً ... ] 






تجد سيرة هذا العالم الرافضي هنا

 

http://www.altabliq.com/arabic/book/70/975/







نظم شهادة الآية في سطور : 


1ـ البخاري دقيق جدًا ..
2ـ البخاري نابغة ..
3ـ البخاري خبير منذ شبابه ومنذ صغره ..
4ـ البخاري له نبوغ في الحديث ومعرفه ( ضع تحتها ألف خط )
5ـ مسلم محدّث جيد ..! 


والإمامين العلمين ليسوا بحاجة لشهادة أمثال ( المددي ) وغيره ، ولكن من باب إلزام المخالفين بشهادات علماءهم ..!!

وهل يتجرأ أحد المخابيل ، ويطعن في البخاري ومسلم وينعتهم بالمجاهيل ؟
وينقض ما أبرمه آية الله السيد ( أحمد المددي ) ؟!!

وهذه [ صفعة المددي للرافضة في مسلم والبخاري ] ..!

والحق ما شهد به المخالف بقوة الريح القاصف .. والحمد لله رب العالمين ..!


كــتـــبـــه

Abu Shaimaa almadani



http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=55752


بتصرف

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

فهرس موثق بالكتب والصور والمصدر من بطون كتب الشيعه الاثنى عشرية اقيمت الحجة عليكم ياشيعة

حقيقة الدكتور عدنان إبراهيم المتشيع داود العتيبي

علي بايع أبي بكر وعمر وعثمان من كتب الشيعه

عاصفة غبار ضحمة مدينة فينكس الأمريكية عذاب من الله

روايات الشاب الموفق ذكرونا با (الشاب الامرد) من كتب الشيعه

فهرس موثق بالكتب والصور والمصدر من بطون كتب الشيعه الاثنى عشرية اقيمت الحجة عليكم؟

صفات المنافقين في الكتاب والسنة

علي بن أبي طالب يختم القرآن في دقيقة وله لسان ملكوتي كتاب اللمعة البيضاء - التبريزي الأنصاري - الصفحة 75 / وثيقة

علي عند الشيعه اشجع من النبي يقول شيخ الشيعة نعمة الله الجزائري النبي عليه الصلاة والسلام قال عن علي انه أعطي شجاعة ولم أعط مثلها . بكتاب الأنوار النعمانية ج1ص29 وثيقة